البوابة بريس

عاملات الحقول بإيموزار كندر.. بين مطرقة الاستغلال وسندان الحاجة

السبت 02 فبراير 2019

اضطرتهن ظروف العيش القاسية إلى الخروج كل فجر بحثا عن عمل في الحقول الفلاحية، نساء يخفين تحت اللثام معاناة السنين، يحملن زادهن البسيط لسد رمقهن طوال يوم عمل شاق إذا سنحت لهم الفرصة للإشتغال في ضيعات التفاح،الخوخ وبعض أنواع الخضروات .. مقابل دريهمات عند الغروب تنسيهن التعب ويسدون بها رمق الجوع الذي لم يتخيلوا يوما أنهم سيعشيون ويلاته.

بالإضافة إلى الظروف القاسية و المزرية و الخطيرة التي يتم فيها نقل العاملات في القطاع الفلاحي في شاحنات محملة بالعشرات منهن تزداد متاعبهن أثناء عملية النقل السيئة فهن يتنقلن بأعداد كبير ة من “الموقف” إلى المزارع في شاحنات صغيرة وفي حالة ميكانيكية سيئة للغاية مما يعرضهن للخطر .

معاناة النساء العاملات في الفلاحة لا يقتصر فقط على ظروف التنقل القاسية فقط ،بل تزداد معاناتهن من قساوة الطقس خاصة وأنهن يقضين ساعات طوال تحت أشعة الشمس في الصيف فتجدهن يتصببن عرقا، وفي الشتاء يعانين من البرد القارس والرياح التي تملأ عيونهن ترابا بالإضافة إلى تـاثير المبيدات الحشرية و الكيماوية المستخدمة في الحقول الزراعية  ، لكنهن يبقين صامدات من أجل كسب قوتهن بعرق جبينهن.

تزداد محن عاملات الحقول تأزما كذالك،فبعضهن يتعرض للتحرش الجنسي في تواطؤ بين المشرف على العاملات “الكبران” وصاحب الضيعة الفلاحية وأولاده أحيانا وحتى العاملين من الرجال في المزرعة أو المتسكعين في موقف العمل، المكان الذي يقبل عليه الفلاحون كل صباح لنقل المزارعات إلى الضيعات.

وتبدأ حكاية التحرش من موقف العمل إذ يعمد الفلاح أو المسؤول عن العاملات على اختيار بعض الفتيات لغاية في نفس يعقوب، ولكن الفلاح ينسى أن هؤلاء النساء اخترن العمل الفلاحي الشاق وفضلنه على العمل في البيوت كمعينات منزليات أو الانحراف وممارسة الرذيلة، لأن كرامتهن أهم لديهن من المال.

وعادة ما تنتهي بعض عمليات التحرش برد قاس من المزارعة لتطرد على إثرها أو في اليوم التالي، بل قد يقتطع صاحب العمل أجرة اليوم كعقاب على صده وفضح أمره وسط العاملات.

فالعديد من الفتيات يخفين أسرار استغلالهن خوفا على لقمة العيش فأغلبهن مسؤولات عن إعالة عائلاتهم و أحيانا التكفل بمصاريف علاج أفراد الأسرة..

ورغم ما تعانيه النساء من تحرش ونظرة المجتمع الدونية والأجور المتدنية، تبقى هذه المهنة مهنة العفاف والكفاف، خاصة بالنسبة إلى الفتيات اللاتي لم يواصلن دراستهن، أو من لم يتعلمن حرفة أخرى تقيهن غوائل الدهر.

 

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة البوابة بريس لتصلك آخر الأخبار يوميا
أضف تعليقك
مستجدات
← ايموزار كندر..جمعية الجانب الأخضر تواكب الصانعات التقليديات ضمن مشروع مؤازرة II ←  أوراش .. دينامية كبيرة وحركة دؤوبة بين الشباب المستفيد بإيموزار كندر  ← جمعية المواهب تستقبل الأطفال بالتزامن مع العطلة الصيفية ← المكتب المحلي ب”ليزاداك” يقاطع استحقاقات نهاية الموسم الجامعي بالمعهد ← مديرية صفرو: لقاء تنسيقي مع الجماعات الترابية لتحضير برامج العمل المزمع إدراجها ضمن عقود البرامج بين الدولة والجهات ← الذكاء التركي استطاع ان يسيطر على الاعلام العمومي المغربي الذي جعله نافدة لترويج لسياحة و اقتصاد وثقافة دولة تركيا ← جماعة ايموزار كندر تُسخر مستخدميها و آلياتها عوض المقاولة الموكولة لها تهيئ المطرح الجماعي ← مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة يعد جمهوره بقضاء يوم جمعة حافل وغني بالاكتشافات والروحانيات. ← مديرية صفرو تنظم اللقاء الترابي للمشاورات الوطنية حول ” تجويد المدرسة المغربية “ ← بعد أن انهال عليهم رئيس المجلس الجماعي بوابل من السب والشتم.. فريق المعارضة بجماعة ايموزار كندر يصدر بيان استنكاري للرأي العام المحلي والوطني
صوت و صورة